Font Size

Font
الرئيسية متفرقات مقالات مختارة ارحمني أنا الخاطئ - المطران جورج (خضر)

ارحمني أنا الخاطئ - المطران جورج (خضر)

ارحمني أنا الخاطئ - المطران جورج (خضر)

اقتبست الكنيسة هذا المثَل من إنجيل لوقا لتُدخلنا في موسم التوبة. حكى يسوع عن فريسيّ، والفريسيون جماعة كانت تفتخر بمحبتها لله وكانت تستكبر. جاء يسوع ليضرب المستكبرين ولو كانوا طاهرين. الكبرياء تُلغي كل طهارة. استكبر الفريسي على العشّار. أنتَ لا تدّعي التقوى بل تعتبر نفسك دنسًا حتّى آخر رمق من حياتك. لا تقدر أبدًا أن تعتبر نفسك قديسا. الله يرى القديسين.

ra7maلا تقدر ان تفتخر بشيء أبدًا لأنك إن عملتَ صالحًا فهذا من الله، من نعمته، ليس لك فضل. الشيء المتروك لنا هو أن نقول «اللهم ارحمني أنا الخاطئ». ما من قديس ارتفع أبدًا إلى مرتبة القداسة لأنه ظنّ انه شيء. كل قديس يعتبر نفسه آخر الناس. لا تقدر ان تفتخر، لأن هذا من الله، النعمة جعلتك قديسًا.

لا تقدر ان تقول لله: أنا بنيت كنائس ومستشفيات وعلّمت الأيتام. أنتَ تقول لله: انني لست شيئا، وتحسّ انك لا شيء. إن كنتَ واعيًا روحيا، تعتبر نفسك خاطئا. القديسون كانوا يعتبرون أنفسهم خطأة. «ارحمني أنا الخاطئ» هي الكلمة الوحيدة التي نقدر أن نقولها لله. عندما تعتبر نفسك ترابًا، تصير شيئًا. الله يرفعك. الله صديق المتواضعين، ولا يحب المتكبّرين.

يقول كثيرون انهم من عائلة شريفة وتقيّة. ما هذا! الله يعرف القلوب والكلى، «فاحص القلوب والكلى» بعدل. وأنت لا تعرف شيئًا. تعرف شيئا واحدا أنك خاطئ. الشيء الوحيد الواضح في حياتنا أن نعرف اننا خطأة.

كنت أَسمع دائمًا في المجتمعات الأرثوذكسية: اننا جيدون وصالحون. يفتخر الناس لأنهم سخفاء، غير محبّين لله ولا يعرفون خطاياهم. «ارحمنا نحن الخطأة» هو الشيء الوحيد الذي نعرفه.

إذا دخلنا في موسم التوبة لا بد لنا ان ننظر إلى سقطاتنا ودنَسنا ونعرف اننا آخر الناس. من لا يعرف نفسه انه آخر الناس يحتاج إلى خُطى عظيمة حتى يقرُب الى المسيح. سنُعمّق توبتنا ونُدرك أننا خاطئون. هذا هو الأمر الوحيد الذي نعرفه عن أنفسنا: اننا خطأة.

وهكذا نسير إلى التوبة. ما معنى التوبة؟ التوبة هي الرجوع. التوبة ان نترك الخطايا التي نحن غارقون فيها. عرفتُ في حياتي خطأة يحبّون خطاياهم. الزاني يحب الزنى كثيرا. الكاذب يحب الكذب كثيرا. كل إنسان يحب خطيئته. بعض الناس يتوبون. عسى ان نتوب جميعًا بالعمق. هل وقف أحد منكم قبل ان ينام وقال لله: «أنا لست شيئا، أنا تافه»؟ إن لم تصلوا إلى هذا الحدّ وتفكّروا هكذا، تكونون ما زلتم بعيدين. إذا لمحتم أن عندكم شيئا جيدا، قولوا: ربُّنا أَعطاني إياه.

التوبة الحقيقية بالعمق ان تكون عيناك شاخصتين إلى يسوع في كل حين، لا ترى غيره، ولا تعرف غيره، ولا تحب غيره. إذا وصلنا إلى هذه الدرجة، إلى أن نُسلم أنفسنا اليه، أن لا نرى غيره في الوجود، نكون قد فهِمنا كل شيء، ويكون الله أَحبَّنا كثيرا.

جاورجيوس مطران جبيل والبترون وما يليهما (جبل لبنان)

نشرة رعيتي

5 شباط 2017

الرئيسية متفرقات مقالات مختارة ارحمني أنا الخاطئ - المطران جورج (خضر)