Font Size

Font
الرئيسية متفرقات مقالات مختارة اعطوا المحبة - المطران جورج (خضر)

اعطوا المحبة - المطران جورج (خضر)

اعطوا المحبة - المطران جورج (خضر)

نقف في رهبة كبيرة أمام إنجيل اليوم وقد شاءت الكنيسة أن تُعدّنا به للدخول في صيام مبارك نمارسه في محبة وطاعة، والناس سيقفون أمام المسيح، وسوف تسطع محبته كاملة لامعة ولكنها صدّاعة. سوف تكون محبة المسيح جذّابة للذين أَحبّوا الفقر وأَحبّوا الإنسان، وسوف تكون كاسرة هدّامة للذين لم يُحبّوا أخاهم الإنسان.

محبّةُ المسيح إذا انكشفت للخطأة، المتوغلين في خطاياهم، المحبّين لمعاصيهم، سوف تحرقهم وتُفنيهم لأنهم هم أرادوا أن يحرقوا أنفسهم بالمآثم التي ألِفوها والتي أرادوها معشّشة في نفوسهم، مسيطرة عليهم.

daynounaسوف نمثُل أمام وجهه الكريم، وسوف نَمثُل مسحورين بجمال هذا الوجه إن سلّطنا أنواره علينا منذ الآن، أي إن دِنَّا أنفسنا الآن، وإن جعلناه هو الصديق المحبّ الحبيب، وإن كنّا معه في إلفة ووُدّ، إذ ذاك يرفع عنا الدينونة ليضُمّنا إلى صدره الأبوي. ولكن إن أردنا هنا أن نتعبّد لأنفسنا وأن نحب ذواتنا على الفقراء، عندئذ نكون قد دِنّا أنفسنا. الله لا يدين ولكن الحقيقة تدين، الحقيقة سوف تظهر كاملة وسوف نُعَرّى ونشاهد أنفسنا إمّا عُشراء الله أو أعداء الله، ولذلك لنا منذ الآن أن ندخل في هذه المعاشرة الحلوة الطيّبة حتى لا نكون معادين.

على ماذا نُدان؟ ماذا سيتكشّف منا عند ذاك؟ كلمة واحدة قالها يسوع: إن أَحببتم المحتاجين تكونوا قد أحببتموني، وإن نسيتموهم أو لم تبصروهم تكونوا قد نسيتموني. ماذا نفعل الآن في الدنيا؟ شيئًا واحدًا فتّاكًا نفعله: المريض لا نراه، والسجين لا نراه، والفقير لا نراه...

لذلك سوف يحاكمنا المسيح لأننا لم نُبصر، لأننا لم نرَ الفقراء حيث هم، لم نرَ المريض مرميا على سرير المرض، ولم نرَ الجاهل يفتُك فيه الجهل، ولم نبصر الخاطئ، وبقينا مرتاحين. «ويل للمستريحين في صهيون وللمطمئنّين» (عاموس ٦: ١). هكذا قال الأنبياء: كلّ فقير سوف يُطلب منّا، كل مريض وكل محتاج. فالناس في وحدة وهُم بحاجة إلى الحب. كلّهم محرومون محبّة وحنانا. الإنسان الذي لا يرى الحنان من حوله يحيا في عزلة رهيبة. كل إنسان يعيش في عزلة، كل إنسان وحده.

المؤمن ليس فقط من يلتفت إلى الله، فالله ليس بحاجة الينا. نصلّي ليس لأنه بحاجة، لكن لنربح نحن، لنستفيد من حوار نُقيمه معه. نريد الصلاة لكي يروّضنا الله على الحب. الله ليس بحاجة إلى الدعاء، نحن بحاجة إلى الدعاء.

ولكن، إن التفتنا إلى وجه الله، يردُّنا وجهه إلى وجوه الناس. فالله يريدنا أن نكون مع الناس، ويريدنا في الدرجة الأولى أن نجعل الإنسان الوحيد المعزول ألّا يحسّ بعزلته. هذه خبرة لنا جميعًا. ليس من إنسان يُحَبّ بقدر كاف، ولهذا أَعطُوا وتدفّقوا. أَعطوا كل يوم ساعات من الحب للناس الذين من حولكم حتى لا يعيشوا محرومين. وعندئذ لن يدينكم الله بل يرفعكم أمام وجهه فوق كل شيء، ويضمّكم إلى صدره.

جاورجيوس مطران جبيل والبترون وما يليهما (جبل لبنان)

نشرة رعيتي

19 شباط 2017

الرئيسية متفرقات مقالات مختارة اعطوا المحبة - المطران جورج (خضر)