Font Size

Font
الرئيسية متفرقات مقالات مختارة صحة النفس والجسد - المطران جورج (خضر)

صحة النفس والجسد - المطران جورج (خضر)

صحة النفس والجسد - المطران جورج (خضر)

بعد ان كان السيّد يتجوّل في الجليل عاد إلى كفرناحوم عند بحيرة طبريَّا - وهي المدينة التي سكنها بعد الناصرة - وكان يعظ النَّاس بكلمة الله. يعرف انهم جائعون، ليس فقط إلى الخبز، بل بالدّرجة الأولى إلى هذا الكلام الذي ينقذهم من خطاياهم.

ومع ان شغله الشّاغل كان الكلمة، كان يتحنّن على الفقراء والمرضى لأن الشّفاء كان يكشف لهم ان ملكوت الله قد دنا. أتوا اليه بمخلّع ودلّوه من السقف بسبب الازدحام. لمّا رأى يسوع إيمان الّذين كانوا يحملون المريض شفاه في الحال قائلًا: «يا بنيّ مغفورةٌ لك خطاياك».

mokhala3جاء المخلّع يطلب صحّة وما أعطاه يسوع صحّة في البدء، لكنّه أعطاه ما هو فوق ذلك وأهم. كشف له ان الله غفور وان المهمّ هو أن يحصل على رضى الله. تذمّر اليهود لأنهم ظنّوا ان يسوع يجدّف لأنه نسب لنفسه ما هو لله. «من يقدر أن يغفر الخطايا الا الله وحده؟» ولكن إثباتًا لهم انه الله وانه يستطيع كلّ شيء قال للمريض: «قُم واحمل سريرك واذهب إلى بيتك».

في مكان آخر قال يسوع للمخلّع الذي شفاه: «شفيتَ الآن فلا تخطئ لئلّا يكون لك أشرّ» (يوحنا ٥: ١٤). هل يعني هذا ان الخطيئة تسبّب المرض؟ تذكرون عجيبة من وُلد أعمى في إنجيل يوحنا. عندما سُئل السيّد عنه: أهذا أخطأ أم أبواه؟ قال لهم: لا هذا أخطأ ولا أبواه ولكن لتظهر أعمال الله فيه» (يوحنا ٩: ٣). أي ليس كلّ مريض أصابه المرض بسبب الخطيئة. لذلك القول الشعبي: فلان لا يستحقّ، غير مبرّر إنجيليًا. المرض ليس قصاصًا. يأتي المرض لأسباب طبيعية «لا هذا أخطأ ولا أبواه».

تعليمنا ان كلّ تأخّر وكلّ سقوط في الحياة الطبيعية ناتج عن الخطيئة العامّة الموجودة في الكون. كلّ انحدار في الجسد، كلّ موت مرتبط بالخطيئة ولكن هذا لا يعني ان هذا الإنسان الذي مرِض ارتكب خطيئة عاقبه الله عليها فمرض. هذا ليس تعليم الكنيسة. كم من الخطأة يسرحون ويمرحون وصحّتهم ممتازة وكم من الأبرار مرضى. ليس من تلازم بين الخطيئة والمرض ولكن مَن مرضَ يجب ان يتذكّر الله.

المرض يمكن ان يكون نوع من الدقّ على باب الإنسان. الله يقرع عليه الباب لكي يذكّره بضرورة التوبة. نوع من التنبيه أو من الافتقاد. المرض افتقاد إلهيّ وليس بعقاب بالرّغم من انّه متّصل بالخطيئة الكونيّة، بالشرّ المتفشّي في العالم. ان الله يعطي عافية بعد المرض. ليس فقط عافية جسديّة، بل عافية روحيّة تشمل كلّ وجودنا. من هنا ان المريض المسيحيّ لا يتذمّر بل يزداد اقترابًا من الربّ.

من هنا أيضًا نقول في الكنيسة عند المناولة: «يُناول عبد الله فلان جسد ودم ربنا ومخلّصنا يسوع المسيح لشفاء النفس والجسد». العافية الكاملة للنفس والجسد. لذلك نقول بالعاميّة: «صحتين» نتمنى عافية جسديّة وعافية روحيّة أي ان يكون الإنسان معافى بالجسد وبالرّوح أي معافى من الخطيئة، معافى من السقوط. هذا ما نطلبه نحن المؤمنين.

لا بدّ ان يقوى إيماننا بالصلاة، وإذا قوي إيماننا بالمسيح نتغلّب على السقوط الذي يصيب الإنسان من جرّاء المرض، ونتغلّب على اليأس الذي يصيب الإنسان من جرّاء الخطيئة حتى نكون ناهضين منها كما نهض المسيح من بين الأموات.

جاورجيوس مطران جبيل والبترون وما يليهما (جبل لبنان)

نشرة رعيتي

١٢ آذار ٢٠١٧

الرئيسية متفرقات مقالات مختارة صحة النفس والجسد - المطران جورج (خضر)