Font Size

Font
الرئيسية متفرقات مقالات مختارة المديح - المطران جورج (خضر)

المديح - المطران جورج (خضر)

المديح - المطران جورج (خضر)

فيما نحن نجاهد الجهاد الحَسن في الصوم ناظرين دائمًا إلى القيامة الآتية فصحًا مجيدًا وخلاصًا لنا، يمكن أن يغرينا الشيطان بإغراء الكبرياء. يعلّمنا الآباء أنّه إذا عفّ الإنسان عن الأشياء المحرّمة وحفظ نفسه من شهوات الجسد خلال الصوم، يواجهه إغراء الكبرياء لأنّه يميل إلى أن يحسب نفسه صاحب قدرة روحيّة ويفتخر بنفسه. هذه تجربة كلّنا معرّضون لها.

mother-of-godأمام هذه التجربة عندنا صورة العذراء التي لمّا جاءها الملاك مدحها وقال لها: «السلام عليك أيّتها الممتلئة نعمة، الربّ معك، مباركة أنت في النساء»، وهي تعني أنّك مختارة بين كلّ نساء العالم- وبشرّها بأنّها ستلد ابنًا ويُدعى اسمه يسوع لأنّه يخلّص شعبه من خطاياهم، قالت: «ها أنا أمة للربّ، فليكن لي حسب قولك». الإنسان الذي يتلقّى مديحًا يفتخر أمام المديح، يتعاظم أو ينتفخ.

لم تقف العذراء عند مديح السماء لها، ومديح السماء كلّه حقيقة، فكيف نقف نحن عند مديح البشر لنا ومعظمه كذب. وفي كلّ حال لا يجوز لنا أن نفتخر لأنّ من افتخر فليفتخر بالربّ، أي بما وهبه الربّ من نِعَم لأنّ كلّ ما عندنا إنّما هو عطاء الآب الذي انعطف علينا بالمسيح.

تذكّروا شيئًا آخر: لمّا ذهبت العذراء إلى أليصابات واستقبلتها أيضًا بالمديح الصحيح، قالت لها البتول: «تعظّم نفسي الربّ...»، وما أحّست أنّها هي تتعظّم لمّا قالت لها نسيبتها «مبارك هو ثمر بطنك». أحسّت أنّ التسبيح يعود إلى الله فقط ولهذا قالت: «تعظّم نفسي الربّ فإنّه نظر إلى تواضع أمته». نظر إلى أنّي متواضعة، إلى أنّي لا شيء، ولذلك، لكوني متواضعة، منذ الآن تطوّبني جميع الأجيال.

ولاحظوا أنّ الكنيسة عندما تمدح العذراء بأبيات المديح، فتروا أنّها ليست في الواقع مديحًا للسيّدة بحدّ نفسها، ولكن لكونها حملت الابن الإلهيّ. الافتخار فقط بالتجسّد الإلهيّ، بانتقال المؤمنين من كونهم كانوا قبل المسيح لا شيء إلى كونهم صاروا مخَلّصين بالمسيح.

ثمّ بعد ذلك في حياة والدة الإله لمّا وقف السيّد مرّة وتكلّم جيّدًا، مدحَت امرأة أمّه حسب عادة الشرقيّين: «طوبى للبطن الذي حملك»، فقال السيّد لهذه المرأة: «بل طوبى للذين يسمعون كلمة الله ويحفظونها».

يقول الكتاب الإلهيّ عن والدة الإله إنّها كانت تحفظ كلّ هذه الأقوال وتردّدها في نفسها. كانت تكبر لأنّها كانت تحفظ الكلمة. فالإنسان كبير بالله وليس كبيرًا بأصله أو بأهله أو بماله أو بنفوذه. الإنسان ليس كبيرًا بجسده ولا بجماله ولا بعلمه. ولهذا أمام كلّ مديح نسمعه موقفنا أن نوقف البشر الذين يمدحوننا.

هناك مرض روحيّ أو شهوة نسمّيها العُجَب أو الافتخار. هذه خطيئة والجواب عنها قول بولس الرسول في الرسالة إلى أهل فيليبّي (٢: ٥-١١) التي نقرأها دائمًا في أعياد والدة الإله: «ليكن فيكم الفكر الذي في المسيح يسوع، الذي إذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة أن يكون معادلًا لله، لكنّه أخلى ذاته آخذًا صورة عبد صائرًا في شبه الناس… لذلك رفعه الله وأعطاه اسمًا فوق كلّ اسم لكي تجثو باسم يسوع كلّ ركبة ممّن في السماء وعلى الأرض وما تحت الأرض، ويعترف كلّ لسان بأنّ يسوع المسيح هو ربّ لمجد الله الآب».

جاورجيوس مطران جبيل والبترون وما يليهما (جبل لبنان)

نشرة رعيتي

٢٦ آذار ٢٠١٧

الرئيسية متفرقات مقالات مختارة المديح - المطران جورج (خضر)