Font Size

Font
الرئيسية متفرقات مقالات مختارة جالسون عن يمين الله - المطران جورج (خضر)

جالسون عن يمين الله - المطران جورج (خضر)

جالسون عن يمين الله - المطران جورج (خضر)

كان يسوع وتلاميذه عائدين من الجليل إلى المدينة العظيمة أورشليم. وفيما كان قلب السيّد متّجهًا إلى الآب، إلى الموت الذي سيؤدّي إلى النصر. فيما كان الربّ يتأهّب للدخول في المعركة الكبرى انتصب اثنان من الاثني عشر يسألانه عن شيء دنيويّ حسبه الربّ تافهًا في هذا الظرف. سألاه أن يجعلهما وزيرين في ملك ظنّاه دنيويًّا لأنّ الجميع كانوا ينتظرون أن يُعلن يسوع الناصريّ نفسَه مَلِكًا على اليهود.

last-judgmentقاطعهما الربّ بقوله: الكأس التي أشربها أنا أتشربانها؟ كأس الموت أتشتركان فيها؟ والصبغة التي اصطبغ بها، صبغة الدم، أتصطبغان بها؟ وقالا له: نستطيع. ومع ذلك أجاب الربّ: ولو أنّكما تقدران على أن تموتا من أجلي إلاّ أنّي لا أقدر على أن أجعلكما سيّدَين في الملكوت، هذا مرتبط بالآب. أراد أن يموّه نظرهما عن الدنيا، عن ملكوت إسرائيل، إلى ملكوت آخر يعمّ الأرض ويكون في قلوب الناس. ولكنّه كان عارفًا أنّ أحدًا من تلاميذه لن يستطيع أن يفهم شيئًا وأن يذوق شيئًا ما لم يشترك في رؤية هذا الفداء الذي كان الربّ مزمعًا على أن يتمّمه في أورشليم.

ولذا نقل أتباعه إلى فكر آخر بقوله: «إنّ رؤساء الأمم يسودونهم وعظماءهم يتسلّطون عليهم»، وفي إنجيل مرقس الذي يُقرأ اليوم نقرأ: «الذين يُحسبون رؤساء الأمم» أي أنّ كلّ البشر في تفاهة لأنّهم يحسبون أنّ لهم رؤساء يعظّمونهم. الرئيس جُعل مسؤولاً وهو لا شيء، وإذا ظنّ نفسه شيئًا وظننتموه أنتم شيئًا فكلّكم تخطئون. القضيّة ليست أن نكون ذوي وجاهة في الأرض ولكن أن نكون وجهاء بعد الموت. ولهذا أنتم ورؤساؤكم ستذهبون إلى مملكة جديدة التي سأدشّنها بموتي. وسيعلم الناس أنّ «من أراد أن يكون بينكم أوّلاً فليكن للكلّ عبدًا». أنا جئت لأحرّركم من العبوديّة، من تلك العبوديّة التي كانت متحكّمة فيكم، فأنتم تتزلّفون دائمًا وتتجاملون وجعلتم أنفسكم عبيدًا للناس. غير أنّي سوف أعتقكم من العبوديّة وأجعلكم أحرارًا بحيث لا يبقى فوق رؤوسكم أحد.

المسيحيّ ليس ذليلاً ولا متسكّعًا لأنّ رأسه ينطح السحاب ويصل إلى عرش الله، إلى رأس الله، فبولس يعلّمنا: «أنتم جالسون مع المسيح عن يمين الله». ولكن من أراد أن يجالس الله وأن يكون ندًّا لله بالنعمة المعطاة من عنده، فهذا يجب أن يكون في ملكوت الحبّ، عليه أن يجعل نفسه عبدًا للناس، أن يتطوّع للناس. أنت لست بذليل لأنّ رأسك ينطح عرش الله، ولكنّك تتذلّل. العظيم من ذلّل نفسه في الخدمة، مَن تواضع أمام كلّ مخلوق، أمام أدنى مخلوق، أدنى مخلوق وأرفع مخلوق متساويان، لأنّ المسيح قد أتى من أجلهم كلّهم. ولذلك ليس عندنا رفيع، لا كبير ولا صغير. المسيح وحده يكبّر الناس والخدمة تعظّم الناس.

بهذه الأفكار أراد ربّنا أن يهيّئنا لنصعد معه إلى أورشليم، لنصعد معه إلى المحبّة، ولنصعد معه إلى الحرّيّة وإلى الصدق. ملكوت المسيحيّ ملكوت صدق والناس بالصدق وبالطهارة يخلصون.

جاورجيوس مطران جبيل والبترون وما يليهما (جبل لبنان)

نشرة رعيتي

02 نيسان 2017

الرئيسية متفرقات مقالات مختارة جالسون عن يمين الله - المطران جورج (خضر)