Font Size

Font
الرئيسية متفرقات مقالات مختارة دخول السيّد إلى قلبنا - المطران جورج (خضر)

دخول السيّد إلى قلبنا - المطران جورج (خضر)

دخول السيّد إلى قلبنا - المطران جورج (خضر)

نستهلّ اليوم أعظم أسبوع فالسيّد، بعد أن أقام صديقه لعازر من بين الأموات، كان لا بدّ له من أن يصعد إلى أورشليم، وكان له أن يأتي المدينة العظيمة كفارس فاتح ولكنّه تألّق بالوداعة، جاء إليها راكبًا جحشًا قد طلب إلى تلاميذه أن يأتوا به، وذلك تنفيذًا لما قاله زخريّا النبيّ قديمًا: «لا تخافي يا أورشليم هوذا ملكك يأتيك راكبًا جحشًا ابن أتان».

ربّنا يدخل منسحقًا متواضعًا ويستقبله صبية يحملون أغصان الزيتون علامة للسلام الذي جاء يسوع يدشّنه في الأرض.

EntryIntoJerusalemوما كان الدخول إلى أورشليم سوى توطئة لدخوله ملكوت أبيه ولتاريخ البشريّة أجمع. ونحن إذ نستقبله اليوم بأغصان الزيتون فإنّنا نشير إلى السلام الذي نرجو أن يحقّقه في أرواحنا. نستقبله داخلاً إلى قلوبنا، فهناك عرشه، وسوف يطهّرها كما طهّر الهيكل عندما وصل إلى أورشليم وقلب موائد الصيارفة.

وصل الربّ متطوّعًا إلى آلامه، وقد حيكت المؤامرة عليه لأنّه قال الحقّ. فمن أراد أن يكون الربّ وحده معبودًا لا بدّ له من أن يُضطهد حتّى الموت. ولكن قبل أن يذهب السيّد إلى الآب جعل لنا مائدة نتناولها معه عندما اجتمع مع رسله في العلّيّة وأعطاهم خبزًا قائلاً: «خذوا كلوا هذا هو جسدي»، ثمّ سلّم الكأس إليهم قائلاً: «اشربوا منها كلّكم هذا هو دمي للعهد الجديد الذي يهرق عنكم وعن كثيرين لمغفرة الخطايا».

أقامنا في عهد له جديدًا وأدخلَنا إلى سرّه وجعلنا على صدره متّكئين، فأقام هذه الصلة الوثيقة، الصلة الطيّبة الحميميّة بيننا وبينه، حتّى لا تقضي علينا ظروف الدهر لعلمنا بأنّ لنا ميثاقًا مع يسوع.

ندخل إلى قلب السيّد في العشاء السرّيّ لنستطيع أن نشاهد آلام يسوع ونحن صالبون كلّ شهوة فينا ومرتفعون إلى العلى. وإذا أُعطينا أن نشاهد الصليب  يربّينا الربّ على حبّه فلا نكون عبيدًا في ما بعد بل أحبّاء نعيش حسب الكلمة الجديدة التي أطلقها سيّدنا: أحبّوا بعضكم بعضًا كما أنا أحببتكم، وبهذا يعرف الكلّ أنّكم تلاميذي إذا كان لكم حبّ بعضكم لبعض».

إذا شاهدنا الآلام المحيية فإنّ الربّ سيقيمنا معه في فجر الفصح وفي كلّ فصح وكلّ يوم لنا قيامة. لسنا أمواتًا في ما بعد. قد قام ربّنا ونحن شركاء له في قيامته. نكون أسيادًا على الكون فإنّ الربّ رفعنا إليه وجعلنا فوق الدنيا.

المؤلم أنّ المسيحيّين لا يعرفون منزلتهم، ولا يفهمون أنّهم أعلى من الملائكة لأنّ يسوع جعلهم خلفاءه وأترابه وأصدقاءه وأجلسهم على عرش المجد.

إذا استطعنا أن نعبر هذا الأسبوع المبارك بنعمة تلي نعمة، فالله يقيمنا معه ويعطينا سلامه وهو مطيّب قلوبنا، حتّى نفهم أنّه فصحنا وبهاؤنا وأنّنا معه إلى الأبد في جمال وبرّ.

جاورجيوس مطران جبيل والبترون وما يليهما (جبل لبنان)

نشرة رعيتي

9 نيسان 2017

الرئيسية متفرقات مقالات مختارة دخول السيّد إلى قلبنا - المطران جورج (خضر)