Font Size

Font
الرئيسية المراكز الحركية مركز طرابلس أخبار خبرة المشاركين من مركز طرابلس في مخيم العاملين

خبرة المشاركين من مركز طرابلس في مخيم العاملين

خبرة المشاركين من مركز طرابلس في مخيم العاملين

IMG 6509

شارك بعض الإخوة من مركز طرابلس في مخيم لأسرة العاملين، الّذي نظمته الأمانة العامة، في كرم سدة بين ٢٩ حزيران و٢ تموز ٢٠١٧ ، بعنوان "لأننا به نحيا ونتحرك ونوجد" (أع ۱٧: ٢٨).
وقد تخلّل اللّقاء ورش عمل مع: سيادة المتروبوليت أنطونيوس (الصوري)، الأب ابراهيم دربلي، الأخ فادي نصر، الأخ رينيه أنطون، الأخ جورج رزق والدكتور ناظم باسيل.
كما تمّت زيارة دير مار يوحنا- دوما، حيث تحلّق الشبيبة حول الأرشمندريت توما بيطار واستمعوا إلى حديث منه.
وإليكم بعض ما كتب الإخوة إثر مشاركتهم بهذا المخيم:

IMG 6510"مخيم لا ينتسى مع أشخاص أحببناهم، أحبة، أخوة لنا في المسيح يسوع يحرّكنا الروح القدس.
كم أذهلني أخوة حركيون أتوا من سوريا ليلتقوا بإخوة لهم في المسيح حاملين هواجس بعض بكل اهتمام ومحبّة وخوف على الكنيسة، التي أحببناها بكل صدق وأمانة...
وضعوا قلوبهم على الأكف وأتوا إلينا. لذا، لا نقول إلّا أن الله معهم ورأيناه في أعينهم .
حكماءٌ هم مرشدونا الذين أعطونا من أفئدتهم الملتهبة بالرّوح القدس.
فليُبارك الرب بكل من ساهم في إنجاح المخيم والى لقاء مقبل. (الأخ نور عقدة)

الجدير بالذكر أنه رغم التنوع الذي تلمسه في مخيم للأمانة العامة (العمر، المركز، الخبرات...) يحس الواحد منا، منذ ان تطأ أقدامه أرض المخيم، انه في بيته وبين إخوته.
أما بما يخص مواضيع المحاضرات، فإنها أصابت في تعريف الحركة وأسباب نشأتها، فخاطبتني والأخوة فيما خص النهضة الفردية التي تتوجب علينا (مع سيدنا أنطونيوس وأبونا توما)، وفي تقديم نظرة أكثر إيجابية للحياة (مع د. ناظم باسيل).
أما النشاطات والسهرات، فكانت حماسية حملت أفكار جديدة، ما سمح للجميع الاستمتاع بها ووطدت روح التعاون.
كما أود ان أشكر منظمي المخيم على تنظيم الرحلة إلى دير دوما والى إهدن، فهذا النشاط كان ترفيهيا ومفيدا جدا في الآن عينه، لذلك أتمنى زيادة فقرات السياحة الدينية وزيارة الاديار في المخيمات اللاحقة.
ختاما، أنا مدين بالشكر لمن حضر وساهم في هذا المخيم الرائع، الذي أعاد لنا الإحساس بوحدتنا في المسيح، كما أرجو أن تتكرر هذه اللقاءات حتى نظل على تواصل دائمٍ مع الإخوة. (الأخ رودريغ صبوح)

IMG 6511أربعة أيام، ويا ليتها أكثر، مرّت وكأنها لحظة، اجتمع حوالي ٤٠ شاباً وصبية من مختلف مراكز حركة الشبيبة الأرثوذكسية في لبنان وسورية للمشاركة في مخيم أسرة العاملين على صعيد الامانة العامة.
وسط جوّ من الفرح الكبير والجديّة التامّة انطلقنا بمناقشة المواضيع الخاصة بمناسبة عيد اليوبيل الماسيّ للحركة، وقد تباحثنا بعمق في المبادئ التي وضعها المؤسسون منذ خمسةٍ وسبعين عامًا، ومدى مواكبتها لواقعنا الحاضر مع المشاكل الجديدة القديمة التي نواجهها في عملنا الحركيّ والمجتمع.

لذا تضمن المخيم عدّة لقاءات مليئة بالمعلومات والتوجيهات القيمة من متروبوليت زحلة وبعلبك سيادة المتروبوليت انطونيوس الصوري، قدس الأرشمندريت توما بيطار، قدس الأب ابراهيم دربلي، الأخ الامين العام فادي نصر، الأخ الأمين العام السابق رينيه انطون، إضافة إلى ورش عمل مع الأخت زينة أبو الروس ود. ناظم باسيل.

أجمع الإخوة المشاركون جميعهم على دورنا ومسؤليتنا في الحفاظ على هذه المبادئ وضرورة نقلها بأمانة للأجيال المُقبلة وإعادة تفعيلها لمواكبة النهضة في كنيستنا الأرثوذكسية التي ولِدت من رحم الحركة.

لن ننسى أبداً الصلوات المشتركة، السهرات، الألعاب والاناشيد التي جعلتنا نعيش بالقول والفعل حياة الجماعة والعائلة الوحدة.

شكراً لكل من نظّم وساهم في انجاح هذا المخيم الرائع.

سأختم كلامي بمقطع من نشيد رددناه في مخيمنا يُلخِّص مدى شوقنا لهكذا لقاءات:
"أحلى ما في الزمان لقاءٌ عِشته في حماكم سعيدا

      كُلما مَرّ من ناظريّ كان لي في مروره عيدا." (الأخ جوزف جريج)

الرئيسية المراكز الحركية مركز طرابلس أخبار خبرة المشاركين من مركز طرابلس في مخيم العاملين