Font Size

Font
الرئيسية متفرقات مقالات مختارة الرحمة - المطران جورج (خضر)

الرحمة - المطران جورج (خضر)

الرحمة - المطران جورج (خضر)

الرحمة هي أن يتّسع الإنسان للآخرين، أن يجعلهم في داخل قلبه. لكن كيف نعامل الناس بالواقع؟ لنا أوّلاً صورة عنهم قد تأتي من سلوكهم وقد تأتي من خيالاتنا. ليس صحيحًا أنّ لنا معرفة دقيقة عن كلّ إنسان. نحن نتخيّل أنّ هذا الإنسان هو هكذا لأنّه قيل لنا إنّه من القرية الفلانيّة وأهل هذه القرية بخلاء أو كرماء. لا يمكننا أن نحبس الإنسان في صيت قريته. ثمّ نقول جدّه عاملنا هكذا ولذلك ينبغي أن يكون مثل جدّه. الكتاب الإلهيّ علّمنا أنّ الإنسان لا يحمل خطيئة أبيه وأنّ كلّ إنسان قائم بذاته.

إلى جانب هذا نحسب في محيطنا أنّ فلانًا هكذا يتصرّف لأنّه ينتمي إلى الطائفة الفلانيّة. هذا غير صحيح، ليست الطائفة الفلانيّة كلّها كذلك. طبعًا يجد الإنسان فرقًا بينه وبين الناس ولا يحتمل الفروق بينه وبين الآخرين. يريد أن يقول الناس قوله هو مهما كان.

jesus-handsالرحمة أن نأخذ كلّ واحد كما هو، ونرى سلوكه كما هو ولا لأنّه من هذه القرية أو هذه الطائفة. يوجد أناس طيّبون في كلّ مكان وفي كلّ مجتمع قد ينتمون إلى شتّى الأقطار أو إلى شتّى المذاهب، وليس صحيحًا أنّهم أشرار أو متعصّبون لمجرّد انتمائهم هذا. الرحمة إذًا اليوم تعني بالدرجة الأولى أنّنا نرى الإنسان كما هو ونعامله كما هو بصرف النظر عن انتمائه.

قد يكون الإنسان الذي أمامنا ضعيفًا ونعامله على هذا الأساس. قد يكون الإنسان الذي أمامنا سارقًا أو كاذبًا أو محتالاً ونحن نتعامل معه على أساس الفكر المسيحيّ الذي في الإنجيل. لا نسكت عن السيّئات لكن نقاومها بالحُسنى، بالرحمة، بالألفة، بالجود. نقاوم السيّئات بسلوك حسن كما يقول الرسول بطرس في رسالته الأولى: «غير مجازين عن شرّ بشرّ أو عن شتيمة بشتيمة، بل بالعكس مباركين...» (٣: ٩).

نُصلح الإنسان الآخر بسلوك جيّد، بدون أن ندينه، نلومه بلطف. الإنسان الذي أمامنا ونربّيه بهذا الجمال الروحيّ الذي فينا، ينزعج لأنّ الكاذب والمحتال والسارق يضطرب إذا وجد أمامه أناسًا صالحين. وجودهم توبيخ له. من هنا يبدأ العداء لكلّ إنسان مستقيم «كلّ الذين يعيشون بالتقوى بالمسيح يسوع يُضطَهدون» (٢تيموثاوس ٣: ١٢).

جواب الربّ يسوع عن كلّ هذا أن «كونوا رُحماء». هذا هو السرّ. لماذا علينا أن نكون رُحماء مع من يعادينا؟ لأنّنا مُكَلّفون برعايته. كلّ إنسان راعٍ للإنسان. على مثال السامريّ الشفوق كلّ واحد منّا يعتني بالآخر، يخلّصه.

الله جعلنا رعاة الواحد للآخر أو بعبارة أخرى كلّ واحد طبيب للآخر. لماذا عليّ أن أرحم عدوّي؟ يأتي الجواب: لأنّك تعرف عيبه. عداوته قرّبته إليك. أنتَ تعرف نواقصه وتعالجها. على كلّ واحد منّا أن يطهّر قلبه من كلّ عداوة ويرى الآخر لأنّه من أبناء الله.

نحن ليس لنا أعداء. الناس حولنا كلّهم أبناء الله، وأبناء الله فيهم الصالح وفيهم الطالح. المسيحيّة دين واقعيّ، دين التعامل بالمحبّة والرحمة.

جاورجيوس مطران جبيل والبترون وما يليهما (جبل لبنان)

نشرة رعيتي

1 تشرين الأول 2017

الرئيسية متفرقات مقالات مختارة الرحمة - المطران جورج (خضر)