Font Size

Font
الرئيسية متفرقات مقالات مختارة الآباء - المطران جورج (خضر)

الآباء - المطران جورج (خضر)

الآباء - المطران جورج (خضر)

نعيّد اليوم لآباء المجمع المسكونيّ السابع (٧٨٧) الذي حدّد إكرام الأيقونات. تُبرز لنا الأيقونات أناسًا صاروا بالمسيح جُددًا. نلاحظ أنّ الأيقونة تُظهر القدّيس كأنّه ليس من لحم ودم. فإنّه تخطّى الوجود الجسديّ الدنيويّ ليكون جالسًا على مراتب النور في السماويّات، ومنها يطلّ علينا إنسانًا جديدًا. كلّ همّ آبائنا أن نصبح خلائق جديدة لا علاقة لها بلحم ودم، أو بيئة أو زمان مضى كأنّنا مخلوقون اليوم.

majma3-maskouni-7قال الرسول بولس: «ليس لكم آباء كثيرون فإنّي أنا ولدتكم بالمسيح يسوع بالإنجيل» (١كورنثوس ٤: ١٥). كلّ منّا يأتي من رجل وامرأة. هذا بدء ولكنّنا لا نقف عند هذا الحدّ. بعد أن ولدتنا أمّهاتنا عبيدًا انطلقنا إلى حرّيّة المسيح. كلّ إنسان يسعى إلى أن يكون مسيحيًّا. المسيحيّ مشروع. عُمّد لكي يسعى طوال حياته إلى أن يصير مسيحيًّا. ولكنّه لم يكمّل ولو بالحياة الأبديّة، لأنّنا في السماء نتكامل معًا، نصير معًا كنيسة مجيدة للمسيح. المسيح يلقي علينا وشاح نور ونصبح نورانيّين بهذا الوشاح الـمُلقى علينا.

لكن على الأرض ماذا يحدث لنا بعد أن صرنا مشروع بشر بالمعموديّة؟ يأتي أناس في الكنيسة ويجدّدوننا بالمسيح يسوع. هم جُدّدوا، صاروا أحرارًا، قطعوا كلّ صلة بينهم وبين هذا الجسد، بينهم وبين أنانيّة هذا العالم وسيطرته وعبوديّته، وصاروا غير مدينين لشهوة من شهواتهم أو شهوات الناس. صار الروح القدس يحرّكهم ولا تحرّكهم عصبيّة القرية أو البلد أو الطائفة أو الحزب. يهبّ الروح فيهم والسماء تحرّكهم. الإنسان السماويّ هجين مُستَغرب مُستَقبح مرذول لأنّه تذكير لأهل الأرض بأنّهم دُعوا إلى أن يصبحوا سماويّين وهم على الأرض يتحرّكون.

أهل السماء، المؤمنون الكبار يكرههم أهل الأرض. أهل الأرض الذين لا يزالون مرتبطين بالتراب، بأغراض العالم، بخديعة الشهوة، هؤلاء يكرهون السماء وليس بينهم وبين أبناء النور من شركة.

وبسبب هذا الظلام المسيطر في الدنيا، أقام الله في الكنيسة آباء قادرون على أن يكوّنوا أولادًا لله الآب. هناك من يقطع صلة البشر باللحم والدم ليقيم صلة جديدة بين هؤلاء والربّ. الله يقيم لنفسه عائلة هي الكنيسة، وليست العائلة البشريّة المكوّنة من رجل وامرأة وأولاد. لا أقصد بذلك كلّ المنتسبين إلى المسيح بالمعموديّة، لكنّي أقصد مَن وعى نفسه من جديد عضوًا لجسد المسيح، جزءًا من المسيح.

آن لنا أن نعرف بأنّنا وُلدنا ونولد في كنيسة المسيح، وفيها نصبح أناسًا جددًا بسبب أنّنا نتبع يسوع وجُعلنا للسيّد أخوة وللآب بنين.

جاورجيوس مطران جبيل والبترون وما يليهما (جبل لبنان)

نشرة رعيتي

15 تشرين الأول 2017

الرئيسية متفرقات مقالات مختارة الآباء - المطران جورج (خضر)