Font Size

Font
الرئيسية متفرقات مقالات مختارة سؤال الحياة - المطران جورج (خضر)

سؤال الحياة - المطران جورج (خضر)

سؤال الحياة - المطران جورج (خضر)

هذا سؤال الحياة: «مَن هو قريبي؟». الناس عندهم أنّ القريب هو الزوج أو الابن أو العمّ، كلّ هؤلاء الذين نسمّيهم أقرباء، والناس عندهم تفريق بين القريب والغريب. القريب من شاطرنا الذوق أو الدين أو القربى، والغريب من اختلفنا عنه واعتبرناه غريبًا.

هنا يأتي إلى يسوع معلّم في الشريعة، لاهوتيّ في إسرائيل كان عليه أن يعرف الجواب قبل أن يسأل، ولذلك قال عنه الكتاب إنّه جاء مجرّبًا ليسوع وسأله كيف أخلص؟ يجيبه يسوع: «أَحبب الربَّ إلهك مـن كلّ قلبك ومن كلّ نفسك ومن كلّ قدرتك ومن كلّ ذهنك وقريبك كنفسك». يعرف الرجل أنّ شريعة موسى تأمر بالمحبّة ولكنّها تفرّق بين القريب والغريب. تقول الشريعة: أحبب اليهوديّ فقط، وغير اليهود يُقال لهم الأمم ولا شأن لليهود معهم.

jesus optالسامريّون، مع أنّهم كانوا جيرانًا لليهود في أرض السامرة، يُعتبرون غرباء لأنّهم يؤمنون بالأسفار الموسويّة الخمسة فقط ولا يقبلون أنبياء اليهود، ولأنّ دماءهم اختلطت عبر الزواج بالدم الأجنبيّ. لذلك اعتبرهم اليهود غرباء لا شأن لهم معهم ولا عناية لهم بهم.

لمّا سأل معلّم الناموس: من هو قريبي؟ حكى له يسوع المثل الوارد في إنجيل اليوم. يسوع لم يجب مباشرة عن سؤال الناموسيّ، لكنّه ردّ على السؤال بسؤال: من تحسب أنّه صار قريبًا لهذا الجريح؟ قال: الذي صنع معه الرحمة، إنّ هذا السامريّ الغريب، المكروه، الملعون صار بالحبّ قريبًا لليهوديّ المجروح. انهارت الحواجز بين الأمم عندما جاء يسوع معلّمًا الرحمة، انهار الحاجز بين القريب والغريب، بين حيّ وحيّ، بين منطقة ومنطقة، بين قرية وأخرى، بين عائلة عريقة وعائلة غير عريقة.

كلّ هذه الاعتبارات الدنيويّة، المصلحيّة أبادها يسوع. قال لنا: أمامك إنسان معيّن بحاجة إليك: فقير أو جريح أو وحيد أو يشعر بأنّ لا أحد يحبّه، هذا عيّنه الله لك قريبًا إن أنت ذهبتَ إليه. لذلك السؤال: «من هو قريبي» غير وارد. اذهب إلى الإنسان الذي تراه محتاجًا إليك، الذي وضعته الظروف في طريق حياتك مهما كان جنسه أو دينه أو... فإذا أنتَ ذهبتَ وأحببتَ تجعله قريبًا لك.

قال آباء الكنيسة إنّ السامريّ الشفوق هو صورة عن المسيح، لأنّه هو الوحيد الذي هدم الحواجز بين البشر وذهب إلى كلّ الناس، وأرسل الرسل إلى العالم أجمع ليجعل بين الناس جميعًا محبّة. الذين يحبّون بعضهم بعضًا هؤلاء صاروا كنيسة المسيح بالحبّ. مفروض طبعًا أنّ المعمّدين يحبّون بعضهم بعضًا، ليكونوا قدوة للناس حتّى يشعّ النور الذي فيهم وينتقل إلى الآخرين من طريق الحبّ، وهكذا تنتشر الكنيسة الحقيقيّة، كنيسة المحبّين.

الدواء هو الحبّ. هذا يعني أنّنا من بعد أن نلتقي بعضنا البعض نعتني، نخدم، نضحّي وهكذا يتحسّن الشخص الآخر لأنّنا أحببناه.

ما من إنسان يستطيع أن يقاوم المحبّة حتّى النهاية. لا أحد يستطيع أن يقاوم محبّة دائمة، صادقة، لا مصلحة فيها.

جاورجيوس مطران جبيل والبترون وما يليهما (جبل لبنان)

نشرة رعيتي

12 تشرين الثاني 2017

الرئيسية متفرقات مقالات مختارة سؤال الحياة - المطران جورج (خضر)