Font Size

Font

مركز جبل لبنان يفتتح مؤتمره

"مركز جبل لبنان يفتتح مؤتمره"

ml-111


في الرابع والعشرين من شهر تشرين الثاني، وعند الساعة السابعة مساء، إنطلقت أعمال المؤتمر السابع والعشرين لمركز جبل لبنان في حركة الشبيبة الأورثوذكسية.

بداية، إستهل المؤتمر بصلاة غروب أقيمت في كنيسة القديس جاورجيوس في بصاليم شارك فيها عدد من الكهنة والإخوة الحركيين الذين أتوا من كل أنحاء جبل لبنان.

بعد الصلاة، إفتتح المشاركون جلستهم بفيلم وثائقي يوصي فيه مؤسس الحركة المطران جورج (خضر) كل الحركيين أن يحملوا الوديعة التي سلمها إليهم ويحافظوا عليها، فالحركة مسؤولية تقع على عاتق كل واحد منهم.

ثم جاءت كلمة رئيس المركز الأخ جورج عرموني التي استشهد ببدايتها بقول للمغبوط الذكر الأرشمندريت الياس (مرقص) قائلا:" إننا لن نكون يوما نحن ولن نكون شيئا آخر ذي قيمة إلا إذا نزلنا إلى أعماق الكنيسة ونشلنا منها كنوز المسيحية."

وتابع حديثه مشيرا إلى أن الحركة هي الحياة في المسيح، نظامها مترجم في الإنجيل وقانونها محبة.

أخيرا توجه إلى المسؤولين الجدد في المركز ونصحهم بألا يستهينوا بأنفسهم وبألا يدعوا أحدا يستهين بهم، فهم يحملون شعلة المؤسسين ويكملون مسيرة تأسيس الحركة.

إنطلاقا من النقاط التي أوردها رئيس المركز في كلمته، دعى الأمين العام الأخ فادي نصر المجتمعين إلى الإيمان أكثر وأكثر بشبابنا الذين وصلوا إلى ما هم عليه اليوم بسبب الإخوة والآباء الذين رافقوهم طيلة مسيرتهم الحركية.

كما شدد على ضرورة ممارسة أخلاق الكنيسة التي تقوم على محبة الآخر بغض النظر عن كل الإختلافات أكانت دينية أم فكرية. هذا ونوه إلى أهمية الصلاة والإلتزام اليومي بقراءة الكتاب المقدس والاستعداد لتلبية نداء محتاج من أي بلد كان ومن أي دين كان.

وفي نهاية حديثه، عدد الأخ نصر الميزات الكثيرة التي يتحلى بها مركز جبل لبنان أهمها تحدي المصاعب والمشاكل التي مرت عليه والوقوف في وجه كل من تطاول على الكنيسة وعدم التأثر بكل ما حدث.

في نهاية الافتتاح الذي قدمت فقراته الأخت ميرا عكاوي، تشارك المجتمعون بضيافة من تحضير الأخوة في بصاليم في صالون الكنيسة.

 

الرئيسية المراكز الحركية مركز جبل لبنان أخبار مركز جبل لبنان يفتتح مؤتمره