Font Size

Font

(*) الصيام والطاعة والفداء

هذه أسئلة طرحتها عليّ فرقة جامعية حركية، بالغة الحيوية، في فرع طرابلس – الميناء لحركة الشبيبة الأرثوذكسية، أطلقت على نفسها هذا الاسم المعبّر، وهو "فرقة الإنسان الجديد". وقد أجبتها عليها في اجتماعين عقدتهما الفرقة، الأول في 22/4/1989، والثاني في 6/5/1989. وقد سجّل كلماتي أحد أعضاء الفرقة، خريستو المرّ (وهو حاليًا، الأستاذ الجامعّي الدكتور خريستو المرّ) ثم راجعت أنا المذكّرات الخطيّة التي أتيح له أن يسجّلها فكان هذا النص الذي أنقله هنا مع تعديل وتنقيح.
11/2/2006

اِقرأ المزيد...

(*) الولد والمناولة

هذه أسئلة طُرح الأوّلان منها مرشدو الطفولة في فرع الميناء لحركة الشبيبة الأرثوذكسية وكان مفروضًا أن يُجاب عنهما في حلقة تربوية تُعقد في 7/4/1990، ولكن ذلك تأجل إلى حلقة لاحقة عُقدت في 17/4/1991. أما الإثنان الأخيران فقد طرحهما مرشدو الطفولة في فرعين آخرين من فروع مركز طرابلس للحركة وأُجيب عنهما في حلقة تربوية عقدها المركز في 26/8/1990.

.

اِقرأ المزيد...

قيامة المسيح وفعلها في الكون


ما هي قوة المسيح القيامية وكيف بثها في الكون؟
 
أولا      :ما هي قوة المسيح القيامية؟
1-  بالصليب دخل المسيح في مجال "الموت". و"الموت"، في الكتاب المقدس، إنما يشير إلى كل ما يسيء إلى الإنسان،  إلى كل ما ينتقص من حياته، إلى كل ما يحبط توقه إلى ملء تحقيق ذاته. من هنا أن الألم، نفسيًا كان أو جسديًا، إنما هو ضرب من "الموت".

.

اِقرأ المزيد...

ما معنى أن المسيح وحّد الطبيعة البشرية في شخصه.

أولا: التصميم الإلهي بالنسبة للطبيعة البشرية
إن التصميم الإلهي بصدد وحدة الطبيعة البشرية يعبّر عنه ما ورد في سفر التكوين عن خلق الزوج الإنساني الأول وما أعطاه الآباء من شروحات لهذا النص الفائق الغنى  .

.

اِقرأ المزيد...

الرئيسية وجوه من كنيستي كوستي بندلي مقالاته عقيدة