Font Size

Font

 

وجهًا لوجه

بإمكانكم تحميل الملف من هنا

"موضوع خاص عن فصل /سر الشخص/ من كتاب الملكوت الداخلي لكاليستوس وير"


المرحلة الاولى: ( مجموعات ثنائية )
أ- يطلب المرشد من كل شخصين في اللقاء الجلوس بطريقة معاكسة ( الظهر مقابل الظهر ) وتنفيذ التمرين المرفق:


المرحلة الثانية:
 يقرأ المرشد مع المشاركين نص انجيل متى 25 : 31 – 46 (انجيل الدينونة ) ويسألهم عن الرابط بين الدينونة والآخر من خلال نص انجيل الدينونة. ثم يوزع عليهم المستند رقم 1 المرفق طالبًا منهم تحديد الفكرة الرئيسية فيه:
بعد الاستماع الى الاجابات يوزع المرشد المستند رقم 2 ويطلب من المشاركين:
 1 - تعداد النقاط الاساسية للحوار والتواصل البناء والمفيد بين الاشخاص .
2 – ابداء رأيهم بحسنات وسيئات الحوار والتواصل عبر وسائل الاتصال الحديثة.
يختم المرشد المرحلة الثانية بالتوجيه الروحي.

اِقرأ المزيد...

من هنا بدأ كل شيىء!

 من هنا بدأ كل شيىء!

بإمكانكم تحميل الملف PDF من هنا

 


المرحلة الاولى:
يوزّع المرشد على المشاركين نسخة من ورقة "نقاط تحول في حياتي"، ويطلب من كل مشارك أن يملأ في الفراغ المناسب تاريخ ميلاده وتاريخ اليوم. وثلاث أحداث وقعت بين التاريخين والتي يعتبرها نقاط تحوّل في حياته وبداية لمرحلة جديدة. 

لمراجعة المواضيع السابقة - إضغط على احدى العناوين التالية:

صورة الوداعة                                                     - تحميل الملف PDF
أنا للمسيح                                                         - تحميل الملف PDF
إمتحان: "الغربال الثلاثي"                                      - تحميل الملف PDF
يخرج الإنسان الى عمله والى خدمته حتى المساء - تحميل الملف PDF
"قبل غروب الشمس"                                            - تحميل الملف PDF
"أقمنا في وقت الصلاة"                                         - تحميل الملف PDF
"لصورتك الطاهرة نسجد"                                      - تحميل الملف PDF 
"الصوم والصحة الروحية"                                      - تحميل الملف PDF


 

نقاط تحوّل في حياتي

ولدت في:.....................نقطة تحول وبداية:.....
..........................................................
نقطة تحول وبداية:......................................
.....................نقطة تحول وبداية:.................
.........................تاريخ اليوم:---------------

 


اِقرأ المزيد...

صورة الوداعة

 صورة الوداعة

بإمكانكم تحميل الملف PDF من هنا

 


المرحلة الاولى:
يبدأ المرشد الموضوع بطرح السؤال التالي على المشاركين:   

-    تحدث المسيح بشكل مباشر أو من خلال الأمثال عن الفضائل ودعانا الى تطبيقها، ما عدا فضيلة واحدة طلب أن نتعلمها منه مباشرة، ما هي؟
-    الجواب: الوداعة. " تعلموا مني فأني وديع ومتواضع القلب" (متى 11 :29 ) 

لمراجعة المواضيع السابقة - إضغط على احدى العناوين التالية:

أنا للمسيح                                             - تحميل الملف PDF
إمتحان: "الغربال الثلاثي"                                      - تحميل الملف PDF
يخرج الإنسان الى عمله والى خدمته حتى المساء - تحميل الملف PDF
"قبل غروب الشمس"                                            - تحميل الملف PDF
"أقمنا في وقت الصلاة"                                         - تحميل الملف PDF
"لصورتك الطاهرة نسجد"                                      - تحميل الملف PDF 
"الصوم والصحة الروحية"                                      - تحميل الملف PDF


المرحلة الثانية:

1. يوزّع المرشد مستند صورة الوداعة من كتاب "الحياة في المسيح" لنقولا كاباسيلاس ويطلب من المشاركين العمل ضمن مجموعات ثلاثية أن يستخرجوا من المستند الأفعال التي قام بها المسيح والتي تظهر وداعته وتواضعه.

 

اِقرأ المزيد...

أنا للمسيح

 أنا للمسيح

بإمكانكم تحميل الملف PDF من هنا

 


المرحلة الاولى:

يبدأ المرشد الموضوع بقراءة القصة المرفقة من كتاب "بستان الرهبان":

لمراجعة المواضيع السابقة - إضغط على احدى العناوين التالية:

إمتحان: "الغربال الثلاثي"                                      - تحميل الملف PDF
يخرج الإنسان الى عمله والى خدمته حتى المساء - تحميل الملف PDF
"قبل غروب الشمس"                                            - تحميل الملف PDF
"أقمنا في وقت الصلاة"                                         - تحميل الملف PDF
"لصورتك الطاهرة نسجد"                                      - تحميل الملف PDF 
"الصوم والصحة الروحية"                                      - تحميل الملف PDF


قال شيخ:

أراد انسان موسر أن يعلم أولاده النشاط، فقال لهم: " هل تعلمون كيف صرت غنيا؟ ان سمعتم مشورتي استغنيتم مثلي ". فسألوه عنها، فقال لهم:

" في كل سنة يوجد يوم من أيامها، كل من عمل فيه باجتهاد استغنى، الا اني لشيخوختي قد نسيت أي يوم هو، فلا تتوانوا أنتم في العمل كل يوم، لئلا يفوتكم العمل في ذلك اليوم المبارك، فيضيع تعبكم في السنة كلها " ثم قال الشيخ: " هكذا نحن أيضا لسنا نعرف يوم وفاتنا، فان توانينا حين وفاتنا، فاتنا مقصدنا وضاع كل تعبنا، وان اجتهدنا الى الآخر وجدنا ملكوت السموات".

كتاب: "بستان الرهبان"

اِقرأ المزيد...

إمتحان: الغربال الثلاثي

 إمتحان: "الغربال الثلاثي"

بإمكانكم تحميل الملف PDF من هنا

 


المرحلة الاولى:

يبدأ المرشد الموضوع بقراءة القصة المرفقة طالبا من المشاركين ابداء رأيهم بمضمونها.

لمراجعة المواضيع السابقة - إضغط على احدى العناوين التالية:

يخرج الإنسان الى عمله والى خدمته حتى المساء - تحميل الملف PDF
"قبل غروب الشمس"                                            - تحميل الملف PDF
"أقمنا في وقت الصلاة"                                         - تحميل الملف PDF
"لصورتك الطاهرة نسجد"                                      - تحميل الملف PDF 
"الصوم والصحة الروحية"                                      - تحميل الملف PDF


مستند1: الغربال الثلاثي

في بلاد الاغريق القديمة، كان سقراط معروفا بعظم احترامه المعرفة. ذات يوم، أتى أحد معارف الفيلسوف العظيم اليه وسأله: " هل تعلم ماذا سمعت لتوي، عن صديقك؟ فأجابه سقراط: " انتظر لحظة، وقبل أن تطلعني على أي أمر، حبذا لو تجتاز امتحانا صغيرا. انه امتحان الغربال الثلاثي."

"الغربال الثلاثي" ؟

تابع سقراط بقوله: " بالضبط. فقبل أن تحدثني عن صديقي، قد يكون من المستحسن أن تتوقف قليلا وتغربل ما كنت تود قوله. لهذا اسميه امتحان الغربال الثلاثي"

الغربال الاول هو الحقيقة. هل أنت متأكد، على نحو جازم، من أن ما تريد قوله لي حقيقي مئة في المئة؟

أجاب الرجل: كلا، وأنا، في الواقع، سمعته منذ لحظات و ...."

قاطعه سقراط بقوله: " حسنا فأنت اذن غير متأكد من صحة تلك المعلومات. فلنحاول استعمال الغربال الثاني، الذي هو غربال الصلاح. هل ما كنت تحاول اخباري اياه عن صديقي أمر صالح؟ "

" كلا، بل العكس تماما و....."

تابع سقراط، مقاطعا اياه ثانية، بقوله: " اذن، فأنت تريد أن تخبرني عنه أمرا سيئا، ولكنك غير متأكد من صحته. قد تتمكن من اجتياز الامتحان، على الرغم من ذلك، اذ ان غربالا أخيرا يتبقى لك، وهو غربال المنفعة. هل ان ما كنت تريد قوله عن صديقي سيكون ذا نفع لي؟ "

" كلا في الواقع. "

فاختتم سقراط الحديث بقوله: "حسنا، ان لم يكن ما أردت قوله لي حقيقيا ولا صالحا ولا حتى نافعا، فلم تريد أن تخبرني به بأية حال؟ "

اِقرأ المزيد...

الرئيسية مواضيع مواضيع للأسر الحركية اسرة الجامعيين