Font Size

Font
الرئيسية متفرقات أخبار من هنا وهناك

معايدة راهبات دير مار يعقوب

معايدة راهبات دير مار يعقوب

الرقم: 39/ مع

mjo-75دير مار يعقوب في ٢٠١٧/٣/١٦


حضرة الأخ فادي نصر المحترم، الأمين العامّ لحركة الشبيبة الأرثوذكسيّة،

حضرة الإخوة المحترمين رؤساء الفروع، مع جميع الأعضاء المحبوبين بالربّ،

إضربْ، يا داود، كنّارتك، واصدح بلحن الحبور. سُرّي، واجذلي، يا بيعة الله المبارَكة، "فهوذا أولادك يتواردون إليك كدراري مضاءة من الله"، حاملين قمحهم أغمارًا من بيادر فضائلهم، وعناقيد جفنتهم سلالًا من كروم مناقبهم.

إنّهم الفلّاحون الإلهيّون، الذين لا يفتأون ينثرون، أنّى تحرّكوا، وحيثما وُجدوا، بذار الإيمان القويم، ويضوعون برياحين الرجاء الحيّ، وطيب المحبّة الزكيّ.

فطوبى لمن نقش نفسه فلّاحًا على صورة المثال الأصليّ. وطوبى لمن بدا قمحه نقيًّا به يملأ أهراء الكنيسة.

فيا، أيّها السائرون معنا في درب الخلاص والكرازة، ألا أيّدكم الله، وأنماكم بنعمته، لتأتي أثماركم فائضة عامًا وراء عام، وسنة بعد سنة. وإلى سنين عديدة بالبركات والسيرة المقدّسة.

رئيسة الدير  الراهبة الأمّ فيفرونيّا،
مع أخويّتها بالمسيح

"المعلّم" ينتظر... "الكلمة تُعطَى من فوق"

"المعلّم" ينتظر... "الكلمة تُعطَى من فوق"

 المصدر: "ا لنهار" هالة حمصي

9 آذار 2017

Mgr Khodorينتظر "المعلّم" كل يوم، كحبيب مشتاق. "انها علاقة حب"، يقول من وحي اللحظة. هذا الانتظار عمره عقودا، لا ينتهي عند متروبوليت جبل لبنان للروم الارثوذكس #المطران_جورج_خضر. ما ينتظره "يأتي من فوق، من الله"، "كلمة" تحط بين اصابعه، في اتكائه على ورقة بيضاء، كل يوم. انه المُبَلِّغ، و"ليس لدي كلام من نفسي"، يؤكد لـ"النهار". ويُعطي "ما أُعطِيَ"، ويود "ان يختفي".

كلمات معطاة من فوق، على امتداد قرون. رؤيا الهية، "انتظار واحد"، امر يثقل على الكاهل، "صوت الله"... وثقة اكيدة: "المحبة هي الوحيدة المنتجة". في جعبة "المعلم" فيض من الكلمات التي سكبها في عظات. وجمع اخيرا مئات منها القاها خلال مدة اسقفيته من 1972 الى 2015، في 3 مجلدات عنونها "المعلّم".

وكان هذا الحديث معه.

*عقود في التعليم. أنت معلّم. ماذا فعلت بك كل تلك السنوات من التعليم والكتابة والبناء والتبشير بكلمة الله؟
-ما تعلمته من نفسي في هذه الخبرة ان الكلمة تُعطَى، بحيث ان الذي استلمها مضطر اضطرارا الهيا الى ان يُبَلِّغَها. عندي انا، الكلمة تُعطَى من الله. ثمة من لديهم كلماتهم التي يختلقونها. وثمة من لا يعرفون انفسهم الا انهم آتون من فوق، وانهم مُبَلِّغون. بَلِّغ أنك مُبَلِّغ، او ذَكِّر بأنك مُذَكِّر.

*انت تَلَقَّيتَ، بَلَّغْتَ... هل غيَّرتك هذه الكلمة التي تَبَلَّغْتَها؟
-لا ارى نفسي شيئا الا مُبَلِّغًا. ليس لدي كلام من نفسي. وارجو ان اكون امينا. الله يحكم.

*هناك انتظار يومي. تنتظر هذه الكلمة، ان تُعطَى لك من فوق. هل هذه الانتظار متعب لك، جميل، مسؤولية، همّ؟
-عندما يقول يوحنا الانجيلي: "في البدء كان الكلمة"، كان يحسّ، على ما اقرأ كلماته، ان الانسان مجرد رسول لله، وليس عنده شيء. "يعطي ما أُعطيه"، ويختفي.

اِقرأ المزيد...

"الحياة المسيحيّة والوحي الخلاّق":موضوع اللقاء الثالث لجمعيّة القدّيس سلوان

"الحياة المسيحيّة والوحي الخلاّق":موضوع اللقاء الثالث لجمعيّة القدّيس سلوان

Sayyidat arrih

ليون - فرنسا

الأيقونات الأنطاكيّة

عقدت جمعيّة القدّيس سلوان اللقاء الثالث والعشرين في مدينة ليون، في مجمّع القدّيس يوسف.

أمّا موضوع اللقاء، فكان: "الحياة المسيحيّة والوحي الخلاّق"

اِقرأ المزيد...

عيد الظهور الإلهيّ في تبيليسي -جورجيا

عيد الظهور الإلهيّ في تبيليسي -جورجيا

جيورجيا

عيد الظهور الإلهيّ في تبيليسي

1واعتمد الربّ يسوع على يد يوحنّا في الأردنّ. ومنذ ذلك التاريخ والعالم الأرثوذكسيّ يحتفل سنويًّا بعيد الظهور الإلهيّ، أو بما يعرف بالعامّيّة بالغطاس. لكنّ الكنيسة الأرثوذكسيّة في جيورجيا أضـافـــت مــنـذ عــدد مـن السنـيـن تقليدًا جديدًا على عيد الغطاس، وهو يعتبر فريدًا من نوعه في العالم الأرثوذكسيّ.

بدأ هذا التقليد في ١٩ كانون الثاني ٢٠٠٨. وهذه السنة احتفلت الكنيسة بالعيد في الكاتدرائيّة البطريركيّة المكرّسة على اسم الثالوث القدّوس والمعروفة عند سكّان المدينة بساميبا، في العاصمة تبيليسي. وقد أقيمت معموديّة جماعيّة أصبح فيها غبطة الكاثوليكوس البطريرك إيليّا الثاني عرّابًا لنحو ٨٠٠ طفل. والمعروف أنّ غبطة البطريرك إيليّا أخذ على نفسه عـهدًا بـأن يكـون عرّابًا للطفل الثالث في كلّ عائلة تزوّج والداها في الكنيسة. وذلك في محاولة لتحسين الوضع الديمغرافيّ في جيورجيا. وهكذا تناقص عدد عمليّات الإجهاض إلى النصف بين ٢٠٠٥ و٢٠١٠، وارتفعت نسبة الولادات ٢٥٪. وهذه هي المعموديّة السابعة والأربعون وغدا فيها غبطة البطريرك عرّابًا لاثنين وثلاثين ألف طفل.

اِقرأ المزيد...

جداريّتا والدة الإله والعشاء السرّيّ في روسيا

جداريّتا والدة الإله والعشاء السرّيّ في روسيا

russia-st-sophia-cathedral

جداريّة والدة الإله
تعود جداريّة والدة الإله على العرش في كاتدرائيّة القدّيسة صوفيا في نوفغورود إلى القرن الخامس عشر. وقد خضعت للترميم بعد أن جمعها الخبراء من بين الركام، وكانت مغطاة بالكلس في القرن السابع عشر.
اكتشف العلماء هذه الجداريّة خلال حفريّات كانوا يقومون بها في العام ١٩٥٦ ثمّ في العام ١٩٩٠.
وهذه الجداريّة التي رسمت في العام ١٤٦٦ تصوّر والدة الإله جالسة على العرش مع يسوع الطفل وعلى جانبيها رئيسا الملائكة ميخائيل وجبرائيل.

اِقرأ المزيد...

الرئيسية متفرقات أخبار من هنا وهناك