Font Size

Font

إلى المطران بولس بندلي

سيـدي:
في ذكراك الرابعة، إسمح لي أن أُخرج بعض ما يختلج فيّ، بكلمات على الورق.
إسمح لي أن أقول ما يكشف عن حقيقتك في داخلي، وإسمح أيضاً أن لا تقاطعني بعبارتك المعهودة، "أنا كثير ممنون"، لتنقل الحديث بإتجاه آخر.
عذراً سيدي، سأقتحم أبواب أذنيك الموصدة،على ما تعتبره ثناء ومديحاً، راجياً منك فقط أن تسمعني، لأنك بذلك تترك كلامك يتجدد فيً.

سيدي:
بعد اربع سنوات، أعترف أنك لا تزال حاضراً في داخلي، متمدداً في كليتيً، وأنت تعرف أنك رفيقي في صلاتي، وشريكي في همومي،ومشاركي في إهتماماتي.
كُثُر، كُثُر، كُثُر، هم الذين مثلي ،الذين يتملكهم أيضاً، الشوق إليك، أنا سمعتهم، عاينت صدق حناجرهم، وبهرني بريق الحنين في عيونهم، هم فقراء إلى اللـه، بسطاء، مؤمنون، ينشدون محبة اللـه ومجد كنيسته، ما تكلموا عن إنجازاتك في البناء والعمارة والإدارة وإطلاق المؤسسات لم أسمع حديثهم عن فطنتك البشرية وسلطتك وجبروتك.
لقد عبروا، عما حفرت فيهم من معاينات حية، لثمار الروح، من محبة وفرح وسلام وطول أناة، ولطف وصلاح وإيمان "ووداعة وتعفف".

سيدي:
عادة،كلما مرً وقت على الغياب،يمسي الغائب مجرد ذكرى،فيبرد الشوق،ويسود النسيان،ولكن الامر يختلف معك يا رجل الله،فالشوق اليك يتوقد ويتجدد،كلما دعت الحاجة للارتماء،في حضن محب،وقلب مصغِ،يحتمل النقد والحدة والتنوع والتباين والاختلاف وحتى الخلاف،دون ان تنقص محبه للاخر الذي امامه،ذرة واحدة.
وكيف يمكن نسيانك وحضورك النسيمي ووقع لطفك لا يزال ينعش الضمير، ويداعب الذاكرة والوجدان.

فأي سر هـو ســرك؟
وأي أسلوب هو أسلوبك؟
لقد قيل أن الرجل هو الأسلوب ، أما ما عندك، فهو أسلوب رجل اللـه... لا تعترض.
دعني أستشهد بطروبارية القديسين من رؤساء الكهنة والتي تقول « لقد أظهرتك أفعال الحق لرعيتك قانوناً للإيمان، وصورة للوداعة ومعلماً للإمساك أيها الأب ورئيس الكهنة(...) فلذلك أحرزت بالتواضع الرفعة وبالمسكنة الغنى...
فهل من هذه الأوصاف لم تكرسه نعمة اللـه فيك سواء في حفظ الإيمان ومحاربة الهرطقات والبدع بمواقف غاية في الصلابة.
ولن أضيف شيئاً عن وداعتك، وإتضاعك، وتمسكنك من أجل المسيح.

سيدي.
بأسلوب رجل اللـه، تستقر في ضمير المؤمنين الذين عاينوا في سيرتك شيئاً من إنجيل حي.ولم يعرفوا فضائل القديسين من الكتب فقط، بل تعرفوا وعاينوا وعايشوا واختبروا ولمسوا وتذوقوا الكثير من هذه الفضائل،في محبتك للمصلوب وإخوته الصغار،وفي مسيرتك وصبرك وتحملك واندفاعك وعطائك وتواضعك وانسحاقك وافتقادك و......
لقد علمنا تاريخ كنيستنا أن ضمير المؤمنين بوصلة نادرة لحفظ الإيمان.فهو حفظ المكانة الكبرى لفقراء اللـه طوعاً، المعدمين في هذه الدنيا ،هذا الضمير وقف على اسوار قصور المال والسلطة،وأوقفهما عند اسواره، فجعل قبلته ومستقره عند صغار القوم، من سكان الصحراء وقاطني البراري، الذين من اجل الرب تركوا كل شيء ،وساحوا على طريقه.وما انت الا واحد من هؤلاء.

ياسيدي الثائر الوديع :
أهلني بصلواتك ان استلهم من ثوريتك القائمة على الوداعة والهدوء والحلم، ما يؤهلني لكسر الاصنام في ذاتي اولاُ،والاقتداء بمسيرتك النهضوية.متمماُ الطروبارية :"فتشفع الى المسيح الاله ان يخلص نفوسنا".

We will miss you around

As a person from Akkar, I’d say we were nothing without him, his grace and love were enough to recreate Akkar, following the steps of his Master.... it is a true loss for us, but knowing that he will be watching over us from up above we will have the peace that he always want us to have.... we miss you our beloved teacher, you were the father and the Master, you were everything for many.... everyone in Akkar today cries you with tears, we kiss you goodbye. we will miss you around.
 
On the last day before I came back from Lebanon, I went to see sayidna, but he wasn't there, I spoke to him over the phone, he had a wedding, he apologized for not being able to see me, and he said goodbye, he blessed me, I never thought I will never see him again... I never thought that this goodbye was meant to be forever. Goodbye my father, I know it is hard to say it now, this is the day the lord has made.... Christ is Risen.... today we pay you a little of what we owe you, you always prayed for us, and now we pray for you, god bless your soul... watch over us from up above, you will always be in our heart...

 

Today we say goodbye to Abouna Boulos

Today we say goodbye to Abouna Boulos (he always said that it's fine to call him Abouna even after he became "Sayyedna"). Sayyedna always scratched his endless humble holy soul.
 
We say goodbye to him in the exact manner that we say goodbye to pascha this week. We know that pascha is always with us in every service and in every hymn.
 
You don't mourn the passing of people like Boulos Bendaly. You don't mourn the departure of Mary Drouby. You just keep celebrating their wonderful lives. His life was full of compassion and love. He loved when he was a physics teacher as much as he loved when he was a priest and a metropolitan. The teacher in him was always there.
 
How can I ever forget his Christmas lecture few years ago? He taught us that we can only achieve Christmas by giving birth to Christ ourselves to our neighbors. At the end of the lecture he humbly thanked Costy for everything he taught him.
 
I am so happy that I grew up in the shadows of fantastic people such as Abouna in Mina. This was a lifetime blessing.
 
The only thing I am really sad about is the situation of Antioch itself and the sad state of affairs of our holy Synod. The synod's loss of Boulous is simply irreplaceable. I write these words and we, in Britain, have been without a Metropolitan for almost a year now!
 
May God inspire the remaining Archbishops to elect a suitable bishop for Akkar an area that was so dry and lost before the arrival of Boulos. May our god Lord prevent the waste of his wonderful fruitful efforts.
 
Rest in peace oh wonderful Abouna.
 
You'll always be with us.

 

Christ is Risen

Christ is Risen
In deed this is moving not death, I can't say any thing
only one word we miss one of our saint, we miss the love, he was like his teacher.
Now for sure he is standing in front of our Lord who was with him all his life
Please our Lord remember how he walked to serve your parish how he did efforts, how he spent nights how he suffered of people who does not know You and hate him because he loved you more than himself, he left everything for you please Our Lord remember him give him the holiness that he ever worked to get it.
Oh God let him give all the gathered people the real bless.
my mouth can’t say any word
just one word to our Lord please make him as one of Your Saints
Our church lost a great man a great saint we were living under his love and prayer but we will still under his love even he departed from us bodily
God Have Mercy on him and on us
Indeed is risen
Keep him all in your prayer
he will keep us in his prayer

لاتتركنا يتامى يا أبانا القديس

لاتتركنا يتامى يا أبانا القديس
يامن عرفناك أيقونة للوداعة والحنان واللطف

لقد عصف خبر رحيلك بنا ، وارتعشنا وكسر فينا شيئاً
جعلنا نشعر أننا عراة من بعدك . وريحٌ باردة تلفحنا من كل صوب.

لقد خسرناك أباً وراعياً لنا . ولكننا ربحناك عند الآب شفيعاً
يامن حملت صليبك وتبعت المعلم
وبذلت حياتك ذبيحة على مائدة محبته .

أهي الصدفة أم هي مشيئته ،أن نودعك في يوم وداع الفصح
لتعبر معه من تعاسات هذه الدنيا إلى سلام ومجد الملكوت

ليكافئك على محبتك وطاعتك له
ولتكون رفيقه بالصعود إلى المجد الإلهي ؟.

كنا ننشد لك ونرنم : إلى أعوام عديدة ياسيد .
أما الآن فنقول لك أيها المغبط من الله :
إلى الأبد فليكن ذكرك مؤبداً يا سيدنا القديس

المسيح قام حقاً قام

الرئيسية وجوه من كنيستي المطران بولس بندلي كلمات في القداسة