Font Size

Font

كلمات في صوت راعٍ

لا يدرك الجاهل بناطق هذه الكلمات أنّه أمام ديوان حضنت صفحاته قصيدة إنجيلية تَرصف، بالدم والماء، تعابير الإنبهار بالخلاص.


وكأنّي بغليل شاعر القداسة، بولس بندلي، لم يُشفَ بما اكتوى به من البشر كيّ يعوا أنّ الخلاص في يسوع المسيح هو جمرة حبّ إلهيّة تذيب عن لحميتهم سماكة الاهتراء لتستحيل بها مغاور مكتوية بمجد الله. فتراه يلج سعياً مضافاً، يعظ الناس بكلمة شهدوا فعلها في الرجال، علّ صداها يسبق شهادته الى قلوبهم ويمنع عليهم الاستغراق في النوم. لأن همّه، كهمّ أسلافه من القديسين، أن لا يُغلق على أحد من المفتَديـن بصليب الربّ خارج الملكوت.


سرّ أفواه القدّيسين أنها كلّما نطقت نفخت عليك الروح ليصير بك ما صاروا هم اليه في المسيح، هيئة محبّة على صورة معلّمك وحسب.

 

بعض من عظات المطران بولس بندلي

لتحميل، أو الاستماع الى العظات، اضغط على احدى العناوين التالية:

.

المدرسة الوطنيّة الأرثوذكسيّة

بدأت فكرة التأسيس مذ تسلّم المطران بولس بندلي رعاية البرشيّة في أوائل سنة 1983، ويقول :"لقد تلمست عطش المنطقة إلى مؤسسة تربويّة واجتمعت مع ذوي الشأن التربوي من أبناء الكنيسة وعقدت العزم على السير في مشروع المدرسة الوطنيّة الأرثوذكسيّة في عكار متكلاً على الله وعلى الأحباء الغيورين للسير بهذا المشروع بخطى أمينة وثابتة‘‘.

eno1

.

اِقرأ المزيد...

مؤلّفات المطران بولس بندلي

kalimat_al_ra33irisalat_ras33i

مدرّسة القديس قزما المنشئ للموسيقى البيزنطية

أسس المثلث الرحمات سيادة المتروبوليت بولس بندلي السابق رقاده، مدرسة القدّيس قزما المنشئ للموسيقى البيزنطيّة سنة 2005، وقد استلم ادارتها كل من الأخ هيثم بشور والأخ نقولا شلهوب.

_madraset_mousiqua

.

اِقرأ المزيد...

المعهد المهني الأرثوذكسيّ

أطلق المثلث الرحمات سيادة المتروبوليت بولس بندلي السابق رقاده، مشروع المعهد المهنيّ الأرثوذكسيّ خلال العاميّ 1985-1986، وذلك بمؤازرة مجلس كنائس الشرق الأوسط الذي واكب مسيرته لمدة عشر سنوات متتالية.

_mihaniyi

.

اِقرأ المزيد...