Font Size

Font

ايقونة العذراء ذات الثلاثة ايدي

أيقونة العذراء المقدّسة المدعوّة ذات " ثلاثة أيدي "

St Mary icon

 

كانت هذه الأيقونة المدعوّة " ثلاثة أيدي " للسيدة العذراء، الجوهرة الثمينة للقديس يوحنا الدمشقي، وقد حفظها بشكل خاص بتضرعاته وصلواته داخل بيته في دمشق.هذا كان في بداية القرن الثامن، حيث كان الوليد خليفة العاصمة دمشق 705- 715 م و قد اتخذ في قصره "يوحنا الدمشقي" أميناً استشارياً، أي يشغل مهمة جابٍ،

اِقرأ المزيد...

تأمل في أيقونة محفل الرسل ،بطرس و بولس

icona_botros_bolos_b

 

" أيها المتقدمان في كراسي الرسل ،و المعلمان للدنيا،تشفعا الى سيد الكل، أن يهب السلام للعالم و لنفوسنا الرحمة العظمى"
بغتبر القديس بطرس تقليدياً زعيم الرسل الاثني عشر ، و قد ارتبط ارتباطاً صميمياً بالسيد أثناء كرازته على الأرض. و بعد موت السيد،اجتهد في المحافظة على الميراث الذي تركه لاتباعه .وأثناء جولاته التبشيرية ،أسس كنيسة انطاكية التي دعي فيها التلاميذ مسيحيين اولا. و تعتبره الكنيسة اول أسقف على انطاكية .و البطريرك الانطاكي اليوم ، هو خليفة الرسول في هذا الكرسي .

اِقرأ المزيد...

تأمل في أيقونة الصّعود

نرى أمامنا الرسل مجتمعين على جبل الزيتون, كما أمرهم الرب, ليتلقّوا الرسالة الأخيرة. المسيح يباركهم "وبينما هو يباركهم افترق عنهم واختطف إلى السماء بسحابة". الأيقونة تجعل من هذه العبارة محور تأليفها. شعور بالسلام والصلاة والتمجيد ينبعث من هذه الأيقونة. العالم يغتبط بلقائه ملك المجد... وكأن الرسم بكامله تعبير عن شعر غنائيّ؛ في كلّ جزء من تفاصيله هتاف خافت.

so3ood

اِقرأ المزيد...

تأمل في أيقونة القيامة

resurrection

"اليوم الجحيم تنهدت صارخة. قد انكسرت شوكتي .لأن الراعي صلب و أنهض آدم . والذين كنت مستولية عليهم فقدتهم .الذين ابتلعتهم باقتداري تقيأتهم بالجملة .لأن المصلوب أخلى القبور و اضمحلت شوكة الموت . فالمجد لصليبك يا رب و لقيامتك ". هذا ما تطلعك به الكنيسة الأرثوذكسية ، في ليتورجيا غروب السبت العظيم المقدس ، فبأجلى بيان ترسم كتاباتها أيقونة تعبّر أصدق تعبير عن تمرمر الجحيم عند معاينتها السيد ، آت بملكه ليحلّ القيود القديمة كما لعنة آدم السّاقط وجاعلاً كلّ شيء جديد.

اِقرأ المزيد...

شرح أيقونة عيد البشارة

إن ذكر مريم يرتبط إرتباطاً وثيقاً بعلاقتها بإبنها الوحيد وبالأحداث الخلاصية التي كانت شاهدة لها. ولا ذكر في الإنجيل لمريم من دون إبنها. ذلك ان الإنجيل هو "إنجيل يسوع المسيح إبن الله" كما ورد في فاتحة إنجيل مرقس الرسول. فالشخص المحوري هو يسوع المسيح ومريم هي ضمن إطار هذا الحوار. لذلك التقليد الارثوذكسي لا يرسم والدة الاله بمفردها، هي دائماً مع إبنها ونحن نكرّمها لأنها ولدة الاله، والدة يسوع، وهمها أن تدفعنا إلى ابنها. هناك فقط أربع أيقونات ترسم فيها والدة الإله من دون السيد:   

1- أيقونة ميلاد السيدة، حيث ترسم طفل مقمّط في سرير .
2- أيقونة دخولها الى الهيكل؛ مع والديها يواكيم وحنة .
3- أيقونة القديسة حنة؛ حيث ترسم الطفلة، مريم، على ساعديها.
4- أيقونة البشارة؛ ترسم على الباب الملوكي إشارة أنها الباب الذي دخل منه الله

اِقرأ المزيد...

الرئيسية أيقونات