Font Size

Font

هل الحلّ هو في تدجين الحركة؟

ملاحظات حول بيان سيادة المطران بولس يازجي
بعنوان «رسالة رعوية بمناسبة عيد القديسين بطرس وبولس 2010 إلى أبناء الرعية في حلب»

ما صدمني لدى إطلاعي على هذا البيان هو عمق الخلاف في الرؤيا بيننا وبين هذا الحركيّ القديم الذي هو سيادة المطران بولس يازجي. ويتركّز هذا الخلاف حول النقطتين التاليتين :

اِقرأ المزيد...

(*) الأرض والملكـــوت

محاولة لتأريخ مسار الفكر الاجتماعي
في حركة الشبيبة الأرثوذكسية
(1962 – 1975)


1- مقدمة (2005)
في خضم الأحداث التي تهزّ راهنًا لبنان والمنطقة، وحيال وتيرتها المتسارعة وحجمها اللافت وبعدها المصيري والمآسي التي ترافقها، يستيقظ في الحركة، بعد ركود، هاجس مواجهة الشأن العام بكل تشعباته وتعقيداته، والوقوف منه موقفاً مسؤولاً وملتزماً في نور إنجيل الخلاص ووفقاً لمقتضياته.

اِقرأ المزيد...

(*) ماري دروبي في الذاكرة

   لما تلطّفت رئيسة فرع الميناء، الأخت المهندسة مايا بنضو، فطلبت مني أن أكتُب كلمة تُتلى بمناسبة هذا اللقاء، لم يخطر على بالي، للوهلة الأولى، أن بإمكاني أن أقدّم مساهمة تفيد. لذا اعتذرتُ منها. ولكنني غيّرت رأيي بعد حديث جرى مؤخراً بيني وبين العزيز فؤاد دروبي وتناول بعض جوانب حياة ماري، عمته ونسيبتي، فصمّمتُ على الإقدام على الكتابة. ولم يكُن هذا الانقلاب بالأمر المستغرَب إذا ما وُضِعَ في سياق مساري. ذلك إن جلَّ كتاباتي لم ترَ النور إلا لأنها انطلقت من تفاعلي مع الشباب وبوحي مما قلناه معاً في لقاءَاتنا.

 

اِقرأ المزيد...

(*) الالتزام

إخوتي،
الالتزام المسيحي: إنّ المسيحية ليست بشكل من الأشكال مجموعة شعائر وفروض خارجية يتممّها الإنسان ليفي دينًا عليه نحو ربه ولكنها تبقى على هامش حياته. كلا! فالمسيحية "كلّية، شموليّة" بأسمى ما لهذه الكلمات من معنى: "تحب الرب إلهك من كل قلبك وكل ذهنك وكل قوتك..." إنها تشمل الإنسان كله والحياة كلها: "إن أكلتم أو شربتم ومهما عملتم، فاعملوا كل شيء لمجد الله".

.

اِقرأ المزيد...

(*) عودة إلى الينابيع

خواطر في الذكرى الستين لانطلاق أسرة الطفولة

مقدمة
في هذه الذكرى، وقد أعطاني ربنا أن أكون من المعنيّين المباشرين بها، لايسعني إلا أن أعود، بالفكر والقلب، إلى خبرة محوريّة عشتها في طفولتي، وهي خبرة معاناة آلت إلى بهاء، كان تقاطعها مع تأسيس الحركة وانتمائي المبكّر إليها، الينبوع الذي روى وألهم وأخصب مساهمتي الشخصية في تأسيس ما دُعي أولاً "مدارس الأحد" ثم سُمّي "منظمات الطفولة" ومن بعد ذلك "أسرة الطفولة".

اِقرأ المزيد...